أخبارثقافية

تتويج متحف سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة في “برنامج المرشد الثقافي العربي”

فاز متحف سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة بإحدى جوائز التميز في الإرشاد المتحفي والثقافي للمتاحف والمواقع الأثرية.
وحصل المتحف المغربي على الجائزة الثالثة لـ “برنامج المرشد الثقافي العربي” ، الذي نظمته (الألكسو) بالشراكة مع برنامج الثقافة العربية لديها والمنظمة العربية للمتاحف، تحت شعار” بالماضي نعبر نحو للمستقبل”. وعادت الجائزة الأولى لمتحف وموقع سبسطية بفلسطين، والثانية لمتحف جربة للتراث التقليدي بتونس.
وشهد “برنامج المرشد الثقافي العربي”، منذ إطلاقه شهر مارس الماضي والذي سيستمر إلى غاية نهاية العام الجاري، تنظيم العديد من البرامج والأنشطة التفاعلية والترويجية والمسابقات لفائدة المرشدين الثقافيين والمتاحف والمواقع الأثرية العربية.
وقد أعلن أيضا عن الفائزين بجوائز التميز في الإرشاد المتحفي والثقافي (الخاصة بالهيئات والوزارات)، حيث تم منح الجائزة الأولى الى وزارة الثقافة والشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة (قطاع التراث والفنون إدارة التراث الثقافي) والجائزة الثانية الى هيئة البحرين للثقافة والآثار (إدارة المتاحف والآثار) والثالثة لهيئة متاحف قطر.
وأبرز المدير العام ل(الألكسو)، محمد ولد أعمر، أن هذا البرنامج “خلق حركية كبيرة” في المتاحف العربية ومنح الفرصة للمرشدين الثقافيين لإطلاق عدد من المبادرات الرائدة.
وأكد فتحي جراي، الخبير بإدارة الثقافة ب(الألكسو) أنه تم استقبال 15 ملف ترشيح من البلدان العربية للمشاركة في برنامج المرشد الثقافي، كما تم استقبال حوالي 146 ترشيحا بصفة فردية.
وأضاف أنه تم قبول ملفات ترشح تسع (9) بلدان عربية وهي : الإمارات العربية المتحدة، المغرب، البحرين، تونس، قطر، الجزائر، سلطنة عمان، فلسطين، واليمن. متحف محمد بن عبد الله 
وأشار إلى أنه تم ضبط مجموعة من المعايير في اختيار المترشحين بصفة فردية، وأن 119 مترشحا استجابوا لهذه المعايير.
وبخصوص معايير التحكيم، قال إنه تم التشاور بشأنها بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وبرنامج سفيرة المنظمة فوق العادة للثقافة العربية والمنظمة العربية للمتاحف.
وتهم هذه المعايير تطابق الفكرة أو المشروع مع أهداف برنامج المرشد الثقافي، ومدى القدرة على وضع خطة واضحة الأهداف والوسائل والمخرجات، وجدة الفكرة وتميزها، والإبداع في تنفيذها، بالإضافة الى الشراكات لتنفيذ الفكرة واستهداف جمهور نوعي في النشاط المنفذ.
أما المستشارة الثقافية لبرنامج سفيرة (الألكسو) فوق العادة للثقافة العربية، ذكرى والي، فأبرزت أن الاحصائيات المتعلقة بعدد المشاركين في هذا البرنامج أظهرت “جذب فئة كبيرة من الشباب وشرائح المجتمع العربي نحو المتحف والمعالم الأثرية والمواقع التاريخية لاسيما الفئة العمرية ما بين 20 الى 57 سنة”، وهذا ما يعكس “تعطش الشباب للتأهيل وصقل مواهبهم”.
وبعد أن ذكرت بأن أهداف البرنامج ورؤيته تدخل في إطار البرامج الرائدة ل(الألكسو) الرامية إلى إعداد مرشد ثقافي مميز نظريا وتطبيقيا، قالت السيدة ذكرى، إنه سيتم ، قريبا، إنتاج برامج مبادرة للبرنامج للرفع من عدد رواد المتاحف العربية ومرتاديها من الشباب، وكذا “إنتاج دليل ورقي إرشادي”. متحف محمد بن عبد الله 
ويشتمل البرنامج على عدد من المحاور والمراحل، يتم تنفيذها في مختلف البلدان العربية، تتمحور، بالخصوص، حول إبراز دور المتحف في المحافظة على الهوية التراثية والتاريخية.
ويروم “برنامج المرشد الثقافي العربي” ، بالخصوص، تشجيع الشباب العربي على الاهتمام بالتراث والمحافظة عليه والترويج له، وإعداد مرشد ثقافي نوعي من خلال تأهيله وإكسابه خبرات ومؤهلات متكاملة ومواكبة لحاجات مرتادي المتاحف والمواقع الثقافية والتاريخية.
تجدر الإشارة إلى أنه تم تكريم المشاركات المتفردة. ويتعلق الأمر بمريم الرئيسي (متحف التاريخ الطبيعي بسلطنة عمان)، و رياض باكروم (متحف المكلا باليمن).

متحف محمد بن عبد الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى