أخبارالمغربثقافيةرائدات

تقديم كتاب “Brises et vents, Marocaines engagée” نسائم ورياح فوزية طالوت المكناسي

ورصدت طالوت مكناسي في كتابها محطات من تاريخ الحركة النسائية بالمغرب بدءا من "أخوات الصفا" (1946) إلى اليوم، قبل أن تعرض بورتريهات لثلاثين امرأة مناضلة

(فرح)

تم يوم الخميس  31  مارس بالرباط، تقديم كتاب “نسائم ورياح- نساء ملتزمات” “Brises et vents, Marocaines engagées” لمؤلفته الصحافية، فوزية طالوت المكناسي مديرة النشر لمجلة فرح، وذلك خلال لقاء احتضنه الفضاء الوطني للذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير .

بعض النساء الواردات في الكتاب والمقاوم محمد طالوت المكناسي والدكتور فريد المريني

وأكدت السيدة طالوت مكناسي بالمناسبة أنها اختارت عبر صفحات هذا الكتاب، الصادر عن دار مرسم في 175 صفحة، تقديم بروفايلات ثلاثين امرأة التقتهن خلال مسارها المهني الصحفي، مضيفة أنهن، بالتأكيد، لسن الوحيدات اللواتي يمكن وصفهن بالنساء الاستثنائيات بالمغرب

وكتبت طالوت مكناسي في تقديم الكتاب أن اختيارها “قد يبدو ذاتيا، وهو أمر لا أنفيه مطلقا، لكن هذا لا يعني أن الأمر يتعلق باختيار تم عن قناعة”.

وقالت إن “جميع النساء في بلدي مبدعات ومكافحات سواء كن من نساء المدن أو القرى، حاصلات على شهادات أو أميات، كن أطرا عليا أو عاملات بسيطات، أو ربات بيوت، وأنا أكن لهن كامل التقدير والإعجاب”.

وأضافت المؤلفة أن “اختياري كان مسالة إحساس، فكل واحدة من النساء ال30 اللواتي كتبت عنهن تركت أثرا في بطريقتها”، مشيرة إلى أنهن لسن من جيلها.

وأكدت بالقول “أنا ممتنة لهن على ما علمنه لي بخصوص تطور الوضعية الاجتماعية والاقتصادية والمهنية والقانونية للمرأة المغربية التي عملن وناضلن لأجلها”، مبرزة أنهن “أتحن لي أن أكون اليوم صحفية وكاتبة وناشطة في مجال الدفاع عن الحقوق الاقتصادية للنساء”.

ورصدت طالوت مكناسي في كتابها محطات من تاريخ الحركة النسائية بالمغرب بدءا من “أخوات الصفا” (1946) إلى اليوم، قبل أن تعرض بورتريهات لثلاثين امرأة مناضلة من ضمنهن المغفور لها صاحبة السمو للا فاطمة الزهراء العزيزية، وللا عائشة بلعربي علوي التراب، والشيخة فاطمة الفاسي، وزينب عبد الرزاق الشرايبي، وكوليت أمرام، وعزيزة بناني وخناتة بنونة، ولطيفة فنيش، ومليكة المهدي الفاسي، وامينة  الفاضلي السرايري ، وفاطمة المرنيسي، وزليخة نصري، ونادية صلاح….

وفي كلمة بالمناسبة، أكد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، أن هذا الكتاب، “الذي نحتفي بتقديمه اليوم إنما يحيلنا على المجهودات المبذولة من قبل المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير من أجل توثيق تاريخ الحضور النسائي في معترك المقاومة وحركة التحرير من أجل الاستقلال والوحدة”.

كما اكدت الدكتورة فاطمة الزهراء الفاسي عن فرحتها بتواجدها اليوم في هاته المناسبة هي التي ترعرعت في بيت الوطنية والعلم والمعرفة بكونها نجلة المرحوماين الاستاد والعلامة محمد الفاسي والمناضلة السيدة مليكة الفاسي. ولقد استطاعت من خلال اسرتها اللقاء بعدة نساء الواردات في الكتاب ولقد القت بهاتة المناسبة كلمة باسم 30 سيدة .

ولقد قام بتقديم الكتاب وحوار الكاتبة الدكتور فريد المريني .

الدكتور فريد المريني يحاور فوزية طالوت المكناسي

يشار إلى أن فوزية طالوت مكناسي من مواليد الدار البيضاء، وهي صحفية ومتخصصة في العلاقات العاملة، ومناضلة في مجال الحقوق الاقتصادية للنساء منذ 30 سنة. وهي حاصلة على دبلوم في الاقتصاد والصحافة والريادة العالمية. وتشغل حاليا منصب مديرة نشر مجلة “magfarah ” التي تم إحداثها سنة 1991، وفي صيغة إلكترونية منذ سنة 2009. والمديرة العامة لوكالة العلاقات العامة والعلاقات الصحفية PRESMA.

وتعاونت طالوت مكناسي، وهي رئيسة شبكة الصانعات التقليديات بالمغرب- دار المعلمة مع العديد من المنابر الإعلامية من قبيل ماري كلير (باريس) وكوسموبولتان (نيويورك، والأهرام (القاهرة) وليكونوميست، و”M24″ القناة الإخبارية التلفزية لوكالة المغرب العربي للأنباء كمنتجة لبرنامج “أنامل من ذهب” (2021).

جانب من الحضور

والسيدة طالوت مكناسي حاصلة أيضا على لقب امرأة السلام، وتم ترشيحها لنيل جائزة نوبل للسلام سنة 2005، في إطار مشروع ” “1000 Peace Women، واختارتها مجلة ماري كلير في غشت 1995 من ضمن مائة امرأة اللواتي ساهمن في تقدم العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى