أخباربورتريهاتثقافةثقافيةفننجوم

Flomine ، المنتج والدي جي المغربي، في فيلم قصير لمنصة Spotify

Amapiano أحد الأنواع الموسيقية الأكثر شهرة في جنوب إفريقيا يمتزج مع موسيقى كناوة المغربية

يحل المنتج والدي جي المغربي Flomine ضيفا على فيلم قصير عالمي جديد “Music That Moves” أنتجته منصة Spotify.
وأوضح بلاغ لSpotify أن هذه الأخيرة “تحاول التعرف عن قرب على موسيقى Amapiano، تلك الظاهرة الثقافية التي باتت تبسط هيمنتها على الموسيقى الإفريقية في كافة أنحاء العالم وتواصل الانتشار غربا وشرقا، من المغرب وشمال أفريقيا إلى أوروبا وشرق آسيا وأماكن أخرى حول العالم”.
وواصل المصدر ذاته أن “Amapiano أحد الأنواع الموسيقية الأكثر شهرة في جنوب إفريقيا يمتزج مع موسيقى كناوة المغربية وعناصر من الثقافات المحلية حول العالم لخلق تجربة تواصل مميزة بين الثقافات المُختلفة”.
ويتميز المنتج ومهندس الصوت والدي جي المغربي Flomine، حسب البلاغ، بحضور بارز في السلسلة الجديدة Spotify: Music That Moves،
وحول مشاركته في هذا العمل روى Flomine كيف مزج بين عالم موسيقى الـAmapiano وموسيقى الكناوة المغربية المحلية، مشيرا إلى أنه “عندما تمزج الـ Amapiano مع موسيقى الكناوة المغربية، تربط عالمين ببعضهما وتقدم للمستمعين إيقاعات جديدة من ثقافات مختلفة يقعون في حبها”.
وواصل Flomine ” تتميز موسيقى Amapiano بتلك الروح الصاخبة المُفعمة بالطاقة والتي تجمع بين الناس .. أحبها الجمهور في المغرب لانجذابهم لهذا المزيج الثقافي الذي يجمع بين موسيقى جنوب إفريقيا والموسيقى المغربية”.
وحسب المصدر ذاته، فموسيقى Amapiano غزت العالم، وهي مزيج من أنواع موسيقية مختلفة مثل الـ House والـ jazz والـ lounge.
وتحتل Amapiano هذا الأسبوع مركز الصدارة في Music That Moves، وهي سلسلة مُحتوى جديدة تروي قصصًا عن الموسيقى المحلية في بلدان مختلفة نجحت في عبور الحدود لتختلط بثقافات مختلفة في جميع أنحاء العالم.
وأشارت Spotify إلى أن حجم الاستماع إلى موسيقى Amapiano ارتفع في المغرب بنسبة 1486 في المائة على مدار العامين الماضيين على Spotify، مدفوعًا بالنجاح الاستثنائي لمقاطع مثل Ameno Amapiano Remix لـ Goya Menor  و Nektunez ، بالإضافة إلى أغنية غربة لـ Flomine.
وواصل البلاغ أن موسيقى Amapiano ظهرت بشكل تجاري في جنوب إفريقيا في سنة 2019، وسرعان ما انتشرت إلى بلدان بعيدة مثل اليابان وفرنسا والمغرب. تحدث Spotify إلى بعض الفنانين المتصدرين لمشهد هذه الحركة الموسيقية النابضة بالحياة حول تأثيرها ورؤيتهم لمستقبلها.
وأصاف البلاغ أنه خلال المُقابلات، شرحت الفنانات من أصل جنوب أفريقيا DBN Gogo  موجودة في قائمة تشغيل Radar Africa من Spotify للفنانين الجدد الجديرين بالاهتمام)، وKamo Mphela سبب النجاح القوي لـ Amapiano  في كل من موطنها الأصلي وخارجه.
تصفها DBN Gogo بأنها “أسلوب حياة” وأول نوع موسيقي إفريقي أسود يحقق هذا النجاح العالمي منذ انتشار موسيقى الـ Afrobeat، بينما تصف Kamo Mphela موسيقى Amapiano بأنها “ثقافة … حركة”.
ويتفق مع رؤية الفنانتين كثير من الفنانين العالميين، من بينهم الراقصة اليابانية FATIMATA التي أشارت إلى “الشعور بالتقارب” الذي أحدثه هذا النوع من الموسيقى، وكذلك الفنان الفرنسي المولود في كينشاسا Youssoupha الذي وصف Amapiano في مقابلته بأنها “موسيقى دون إرغام … موسيقى تتسلل إلى الآذان والقلوب”.
وتعكس هذه التعليقات الطبيعة الهادئة للموسيقى والتي جذبت جمهور عالمي نحوها، وهو نفسه ما اعتمد عليه Youssoupha في ألبومه الأخير Neptune Terminus (Origines)، وأضافه إلى بصمته الموسيقية التي تجمع بين الموسيقى الشغف والكلمات القوية التي تدين الظلم العنصري والاجتماعي.
من جانبها، تحرص Kamo Mphela أيضًا على إبراز دور التكنولوجيا والتي سمحت لها بأن تكون “رائدة في مجالها” من خلال منح الفنانين والموسيقى فرصة أن يكتشفهم الجمهور عبر منصات مثل Spotify، ما يساعد على تكوين حركة موسيقية مفتوحة وشاملة و”فرصة” للنساء تسمح لهن بتطوير إبداعهن وفنهن.
كما تقدم المقابلات المتعمقة أيضًا نظرة نافذة على مستقبل موسيقى Amapiano، حيث خلصت إلى ما يلي…

Flomine
Flomine

حرية إعادة تفسير المعنى وتدوير الموسيقى
بفضل التنوع والحرية التي تتميز بهما موسيقى Amapiano، فقد تمكنت من الانتشار في بلدان مختلفة وامتزجت بأنواع موسيقية أخرى في كافة أنحاء العالم.
وتقول DBN Gogo “قابليتها لإعادة التفسير… هذا أهم ما يميز الموسيقى. كيف تترجمها أنت؟ كيف تراها؟ كيف يمكنك التعبير عنها؟ لا أعتقد أنني سأحقق نفس النجاح دون هذا المزيج”.
وحسب Flomine فإن الأمر لا يتعلق بـ Amapiano فقط، بل بهذا المزيج من الآلات الموسيقية الحية، إنه أسلوب فريد وجديد أيضًا … لم يسمع به الناس من قبل، لكن [الجمهور العالمي] أحبه، ولهذا نجحنا في نشر هذا النوع من الموسيقى في أوروبا والمملكة المتحدة أيضًا. في حين أن الموسيقى المغربية كانت في ما سبق مقيدة بحدود المغرب فقط. لكنها الآن تلقى رواجًا في بلدان أخرى”.
ويضيف دي جي “Mitokon” وهو ضمن فريق الدي جي الياباني TYO GQOM قائلاً: “سيتم الاستماع إلى Amapiano على أنها [نسخة] من أمابيانو فريدة من نوعها لكل بلد على ما أعتقد. وسيتمكن فنانو Amapiano في جميع أنحاء العالم التواصل مع بعضهم البعض بطريقة أقوى وصنع الموسيقى سويًا”.

تمازج فني عابر للثقافات، نشأ في جنوب إفريقيا
بينما كان يُنظر إلى نيجيريا مؤخرًا على أنها مركز ثقافي للموسيقى الإفريقية، حيث تهيمن على الإنتاج الموسيقي الذي تصدره القارة للخارج بفضل فنانين مثل Burna Boy وWizkid وDaVido وTems، فإن Amapiano تُعد أحدث إصدار يضع جنوب إفريقيا وفنانيها على الخريطة الدولية.
ارتفع حجم الاستماع على Spotify لموسيقى إفريقيا جنوب الصحراء خارج بلدانها بنسبة تزيد عن 563٪ خلال العامين الماضيين. جاء هذا الارتفاع الكبير مدفوعًا بالتعاون بين فناني Amapiano وGqom ونجوم عالميين مثل Beyoncé وGorillaz  وJorja Smith.
ومع وجود أكثر من 920 مليون استماع لـ Amapiano في الوقت الحالي، من المرجح أن تصل أرقام الإستماع على المنصة إلى 1 مليار في يوليو من هذا العام.

وسائل التواصل الاجتماعي و Amapiano: انتشار أكبر بفضل الرقص
جزء كبير من جاذبية الـ Amapiano يأتي من الرقص والإيقاع، وقد ساعدت منصات مثل TikTok على توصيل رقصات Amapiano إلى الملايين عبر أجهزة الهاتف وغيرها في جميع أنحاء العالم.
وكما تقول Kamo Mphela: “أرى الرقص دائمًا كلغة عالمية لأن الجميع يمكنهم التواصل باستخدامها”.
وأضافت DBN Gogo: “الناس ليسوا في حاجة إلى فهم كلمات الأغاني ليؤدوا الرقصات المرتبطة بها والتي تتماشى مع إيقاعها”.
وساعد راقصون مثل الفرنسية Andy Dlamini والمصرية يارا صالح في دفع Amapiano نحو آفاق جديدة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، والوصول إلى جمهور نسائي ضخم، وتقول Dlamini: “هي جزء من شخصيتي. أنا أدرك تمامًا طاقتي الأنثوية … ولقد تعرفت مؤخرًا على مدى القوة في رقصاتي كامرأة”.
وتلخص Mphela تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الموسيقى قائلة: “لطالما أردت تحقيق الانتشار عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا ما حدث بالفعل. لقد حصلت على الشهرة من خلال مقطع فيديو حقق انتشارًا واسعًا وبه انطلقت مسيرتي المهنية. في الواقع، أبدى نجوم عالميون رغبتهم في التواصل معي!”.

ما هو مستقبل موسيقى الـ Amapiano؟
حققت موسيقى الـ Amapiano نجاحًا عالميًا خلال وقت قصير جدًا، مثلها مثل الـ Afrobeat التي سبقتها إلى العالمية، من المتوقع أن تستمر موسيقى الـ Amapiano في الانتشار والامتزاج بالمزيد من الثقافات حول العالم، والوصول إلى مستمعين من شعوب مختلفة سيعيدون تفسيرها والتماهي معها وتطويرها لخلق نسخ محلية جديدة وفريدة منها.
وقالت DBN Gogo: “في عالمنا اليوم، هناك أغنية جديدة تُصنع كل يوم وكل يوم تُبتكر رقصة جديدة ويظهر فنان جديد ودي جي جديد ومُنتج جديد”. مع كل هذا القدر من الإبداع وإمكانية التجديد في جميع أنحاء العالم، بالنسبة لـ Amapiano، لا حدود لما قد يصل إليه هذا النوع من الموسيقى.

فرح – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى